همسات نفسية – 2070 – التقاعد

12

همسات نفسية – 2070 –
التقاعد

من المفترض أن يكون التقاعد عن العمل مرحلة جميلة من مراحل حياة الانسان، فيها مطالب وضغوط أقل وأوقات أكثر لما يرغب الانسان بعمله وكان دائما لا يجد الوقت الكافي له ،وهذا يتطلب ان يكون الانسان قد هيأ نفسه للتقاعد ووضع برنامج لحياته وما سيتغير عليه وكيف يمضي ساعات الفراغ ، ولكن مع الأسف فإن مجتمعنا لا ينظر للتقاعد بهذه النظرة ولا يهتم الإنسان لهذه المرحلة من العمر ، ومع ذلك نجد الكثير من الناس ينتظروا التقاعد والتقاعد المبكر ، وما هي الا شهور بعد التقاعد حتى يدخلوا في الفراغ والعزلة ، والشعور بعدم الأهمية وانقطاع التواصل الاجتماعي، وهذا ينعكس سلبيا على الصحة النفسية والجسدية ، وعلى العلاقات الأسرية والاجتماعية .
ومن الشائع أن يتوقف المتقاعد عن ممارسة أمور كثيرة عتد التوقف عن العمل مثل اضطراب لأوقات النوم والصحو والطعام، وعدم الالتزام بمواعيد الصلاة التي كان يتمنى أن يصليها دائما بالمسجد ولكن الوقت لم يسمح، ولكن بعد التقاعد و وجود الوقت الكافي قد يتوقف الانسان حتى عن الوصول للمسجد ولو لمرة في اليوم.
هذا لا يمنع ان الكثير من الناس يعيد تنظيم حياته بعد التقاعد، ويمارس الرياضة والقراءة والصلاة والتواصل الاجتماعي، ويدخل في نشاطات تطوعية وخيرية وثقافية، مما يجعل من تقاعده ممتعا ومريحا وايجابيا على كل المستويات الاسرية والصحية والنفسية، ومن المعروف عالميا ان الحكومات والشركات تقوم بعمل دورات للموظفين بمختلف مستوياتهم الثقافية للتهيئة التقاعد، وكما أنها توفر نوادي وأماكن خاصة ليجتمع فيها المتقاعدون ويوسعوا شبكتهم الاجتماعية ونشاطاتهم اليومية.
وباعتقادي أننا قد أصبحنا بحاجة لمثل هذه النوادي والمراكز في بلادنا، وبحاجة للتهيئة المسبقة للتقاعد وتجنب التقاعد المفاجئ.
مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان