همسات نفسية – 2037 – الاستعمال الصحي للأجهزة الرقمية للأطفال

22

همسات نفسية – 2037 –
الاستعمال الصحي للأجهزة الرقمية للأطفال

توصي الأكاديمية الامريكية لطب الأطفال بعدم تعريض الأطفال منفردين لهذه الوسائل قبل سن الثانية، اذ ان الطفل يتعلم وينمو ويكتشف المحيط ويكون عقله في أفضل ما يكون عند التفاعل واللعب مع الكبار والصغار، وإذا كان هناك بعض المكالمات بالصوت والصورة مع أحد أفراد العائلة فهذا ممكن، كما ان مشاهدة بعض البرامج مع أحد الوالدين ممكن، وبعد عمر سنة ونصف فإن البرامج الجيدة يمكن ان تكون مفيدة على ان تشاهد مع أحد الوالدين.
فان الأطفال بين سن ثلاثة وخمس سنوات لديهم نضوج عقلي أكثر وقد يستفيدون من بعض البرامج وافلام الكرتون، بتعلم مهارات اجتماعية واللغة والقراءة. وبالتالي ممكن ان يقضي الطفل في هذا العمر ساعة واحدة على الشاشة، ويكون هناك نشاطات أخرى بدنية وعقلية. ويفضل الابتعاد عن كل ما فيه عنف والتركيز على المواد التعليمية والاجتماعية ويكون هناك مراقبة من أحد الوالدين في هذه المشاهدة، ان الافراط في استعمال الوسائل الرقمية للأطفال في مختلف الأعمار، يؤدي الى الحرمان من النوم خصوصاً إذا توفرت هذه الأجهزة بما فيها التلفاز في غرف النوم ،كما انه يؤدي الى تأخر التعلم وتأخر في اكتساب المهارات الاجتماعية، ومع استمرار الجلوس لساعات طويلة فإن الطفل يرهق صحياً يزداد وزنه ويضطرب غذائه ويضعف جسدياً وعضلياً لعدم القيام بالنشاطات واللعب الطبيعي ،ومن الناحية السلوكية فإن الأطفال كثيري استعمال الأجهزة يظهر لديهم سلوكيات مضطربة مثل العزلة والعنف والخوف وتقليد الشخصيات التي يروها.
انه أصبح من المهم معرفة المربين بأهمية السيطرة على هذا الاستعمال، إذ ان الاستعمال الموجه المراقب للأجهزة الرقمية قد يكون مفيد تعليمياً وتطورا للطفل، واكتساب المهارات وتعلم الأرقام والحروف وغيرها مع سنوات العمر، أما الاكتفاء بصمت الطفل طالما أنه على الشاشة فهذا أسلوب تربوي سيء
مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان