همسات نفسيه-3010- الآثار النفسية للإصابة بفيروس كورونا المستجد

همسات نفسيه-3010-
الآثار النفسية للإصابة بفيروس كورونا المستجد

ان الإصابة بهذا الفيروس وهي جائحة تمر بها البشرية، والفيروس عالي الانتقال ويؤدي إلى مشاكل صحية متنوعة، منها ما هو بسيط ومنها ما هو متوسط او شديد.
ويؤثر المرض نفسياً على كلا العاملين الصحيين الذي يقوموا بمعالجة المرض والمرضى أنفسهم.
بالنسبة للعاملين الصحيين الذين لم يصابوا ولكن يشاهدوا المرضى والوفاة مع قلة في العلاج، وخوف من الإصابة ونقلها للعائلة، فإن 20% منهم يصابوا بالقلق ،25% بالاكتئاب ،8% بالأرق، وما يصل الى 49% بانزعاج الصدمة.
أما أولئك الذين أصيبوا بالفيروس فأنه بين 20 – 40% منهم يصابوا بالهذيان مع الإصابة وارتفاع الحرارة، وبعد ذلك فإن 42% يصابوا بالأرق، 33% بالاكتئاب، و7% باضطراب شدة ما بعد الصدمة. وهذه الأرقام الواردة في دراسة نشرت في تموز 2020، تبين أهمية التقييم النفسي خلال الإصابة بالمرض وبعد التعافي منه لأن بعض المصابين يشعروا يعانوا من الاثار النفسية ويتطلبوا العلاج وكما ان العامليين الصحيين يتطلبوا الدعم النفسي المستمر

مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان