Monthly Archives: July 2018

همسات نفسية – 2056 – التغير في السلوك

همسات نفسية – 2056 –
التغير في السلوك

يتميز كل انسان بأنماط سلوكية تتميز مع شخصيته ويعرف بها أمام الناس وبينها، والتغير في أنماط السلوك امر عادي عندما يحدث بناءاً على مبدأ معين وصفه في الشخصية وعى لمدى معقول من الوقت.
اما التغير في السلوك الغريب والمفاجئ والغير منطقي فلا بد من أخذه بجديه وعدم تفنيده، فالإنسان الذي أصبح منعزل وقليل الكلام والاختلاط والشخص الذي لم يعد يخجل وزاد كلامه وازاد نشاط بصورة واضحة، والسيدة المعروفة باهتمامها بالنظافة والبيت والأولاد لم تعد تكترث لشيء وتجلس طوال النهار صامته.
للأسف الشديد يميل الناس في العائلة وحول هؤلاء الأشخاص لتبرير التغيير وتفسيره وعدم اتخاذ أي اجراء، وقد يطول الأمر لسنوات قبل أن ينتبه المحيطين بالشخص أن هذه التغيرات قد أوقفت حياة الانسان وعطلته تماماً، والتغيرات في السلوك هي من أهم الأعراض النفسية التي يجب عدم اهمالها.

الدكتور وليد سرحان
مستشار الطب النفسي

همسات نفسية -2055- التدخل النفسي والإجتماعي في الخرف

همسات نفسيه -2055-
التدخل النفسي والإجتماعي في الخرف

توفر أشكال التدخل النفسي والإجتماعي محاولات مستمرة للتخفيف من آثار الخرف على المرضى ومقدمي الرعاية.
– التعريف بالواقع Reality orientation:
وقد يكون جماعياً في بيوت كبار السن، عندما يتم كل يوم وفي كل مناسبة تكرار نحن يوم الثلاثاء العشرين من شهر كانون أول/ديسمبر في فصل الشتاء واليوم عيد ميلاد حليمة والشمس لطيفة مع أن الفصل شتاء، ويمكن أن تكون هذه سياسة بيوت كبار السن طوال اليوم.
أما على المستوى الفردي في البيت فيكون بالتعريف بالنفس والتذكير بالوقت واليوم والمناسبات القادمة مثال: نحن في شهر رمضان والعيد سيكون الأسبوع القادم، والأن موعد الغداء والدواء وقد حضر ابنك أحمد.

– الذكريات Reminiscence:
استعادة الذكريات بالصور والأفلام والأغاني والقصص والمسلسلات التلفزيونية تلفت انتباه مريض الخرف لشيء مألوف ومعروف مما يحسن من انتباهه وتفاعله.
– خارطة العناية بالخرف Dementia Care Mopping (DCM):
وتقوم على خصوصية المريض في تقديم الرعاية المناسبة له وعلى شبكته الإجتماعية من أفراد أسرة وجيران وأصدقاء وتلاميذ، والمراقبة ووضع خطة واضحة مفصلة لكل مريض وهذا يكون في بيوت كبار السن بالعادة.
– العلاج بالموسيقى Music therapy:
من الثابت أن الموسيقى تساعد في تهدئة مرضى الخرف وخصوصاً إذا كانت هادئة، وإذا كان بالأساس يحب الموسيقى
– العلاج بالقرآن الكريم:
المريض المسلم يهدأ لسماع القرآن والأذان والصلاة عبر التلفزيون.
– التمارين الرياضية:
قد تكون مفيدة خصوصاً في بداية الخرف، مثل المشي والحركات الرياضية وحتى والمريض في كرسيه أو سريره.
– الحيوانات الأليفة:
قد تلعب الحيوانات الأليفة دوراً هاماً في معالجة المريض بالخرف كالقطط والكلاب وحتى أسماك الزينة والعصافير.
ولا شك بأن هذه الأساليب تفيد في المراحل المبكرة والمتوسطة وقد تصبح صعبة التطبيق في المراحل المتقدمة.
ولابد من الإنتباه أنه في كل المراحل يحتاج أفراد أسرة المريض للدعم النفسي والإجتماعي، وقد تظهر بينهم حالات من الأرق والقلق والإكتئاب ولابد لها أن تعالج.

مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان

همسات نفسية – 2054 – الاهتمام بالمظاهر

همسات نفسية – 2054 –
الاهتمام بالمظاهر

ان الاهتمام بالمظاهر وحب الظهور بين الناس من الأمور الشائعة والتي لا تصنف عاده كأمراض نفسية، وانما هي أنماط في الشخصية قد تكون في حدود ولا تؤثر كثيراً على حياة الناس، وقد تكون شديده وتشكل جزء من اضطراب الشخصية النرجسية أو الهستيرية.
وهناك اشكال فرديه وجماعيه للظاهرة ومنها:
– الأفراد المهتمين بالملابس وماركاتها والساعات، والكماليات لدرجة أن ما يتم انفاقه على هذه الأمور يفوق الانفاق على الأساسيات
في الحياة، ومثل هؤلاء الأفراد يكونوا مهزوزي الشخصية.
– الافراد المهتمين بالظهور بشخصهم ولا يتركوا مناسبة الا ويؤكدوا على قدراتهم ومعرفتهم ومكانتهم واتصالاتهم وعلاقتهم لدرجة انهم يصبحوا مملين للناس، وينفروا منهم.
– الأفراد الذين يحاولوا أن يغطوا على نقص معين في المظهر والشخصية والإمكانات، بكل الوسائل والطرق المقبولة وغير المقبولة والمشروعة وغير المشروعة، وهؤلاء قد يكونوا عرضه للوقوع في الديون والأخطاء ورفض او استغلال المجتمع لهم.
– أصحاب الشخصية الهستيرية قد تكون الفتاة من مستوى اجتماعي معين ولكنها تصر على الظهور بمستوى أخر، وتحاول لفت النظر بسلوكها ومظهرها وملابسها وتقضي الليل والنهار تعد المعجبين، وتغضب ممن لا يبدي اعجابه ولا يلتفت لها وتنقطع العلاقات بسهوله، ويعيش هؤلاء الأفراد في حياة كلها أحداث ومشاكل وعلاقات تبدأ ولا تكتمل، ولا يستجيبوا مع متطلبات الواقع والحياة والبيئة المحيطة.
– أصحاب الشخصية النرجسية وهؤلاء تبدو عليهم مظاهر العظمة وعدم التعاطف مع الأخرين والحاجة الملحة للإعجاب والاطراء، ويراهم الناس متعجرفين ومتمركزين حول ذاتهم ومتلاعبين وكثيري الطلبات، ويكونوا على يقين أنهم متفوقين وموهبين بينما هم هشين من الداخل، وهؤلاء لا يتحملوا النقد، أو الهزيمة والرفض، ويريدوا فرض عظمتهم بأي ثمن، وتقديرهم للناس يكون بقدر ما يعطوهم من اعجاب واطراء، وهذا يوقعهم فريسة المحتالين بسهوله.
– الاسر التي يسود فيها جو من الرغبة في التميز، فهم الأكثر تعليماً وثراءاً ولابد من اثبات هذا في كل مناسبه سوآءا كان حقيقة او مبالغة، وتكون المناسبات الاجتماعية من افراح وأتراح أوقات يظهر فيها هذا السلوك وبصوره قد يكون فيها شيء من المنافسة مع الاسر الأخرى، بمعنى ان الحفلة التي تقيمها الأسرة لن يصلها أحد في المستوى وهم فوق الجميع، وقد يقعوا في الديون والمشاكل نتيجة هذا التطرف إضافة لابتعاد الكثير من الناس عنهم وتقرب المتنفعين والطفيليين.

كل ما سبق ذكره من مظاهر حب الظهور يؤدي لسوء التكيف بالمجتمع والتوازن النفسي، ويعاني هؤلاء من اثار سلوكياتهم بالقلق والتوتر واضطراب العلاقات وكثرة الفشل في الزواج والعمل ومناحي الحياة المختلفة، وأما عن السلوك المنحرف فقد يصل إليه البعض كي يحقق ظهوره وهذا يؤدي للوقوع في الخطأ والممنوع والمحرم وتكون نهاية سيئة لمثل هؤلاء الأشخاص.
وأود أن أضيف أن هناك ميل في المجتمعات لهذه الظاهرة، فهناك شعوب تميل للبساطة بشكل عام والتواضع، والعكس صحيح هناك من المجتمعات ما ينساق وراء هذه المظاهر، ومع الأسف المجتمع العربي من المجتمعات التي تميل للاهتمام بالمظاهر وتخطي الامكانات والقدرات للظهور بالمستوى الأعلى والأفخم، وهنا يصبح المجتمع مريض بهذا الداء، ولابد لقيادات المجتمع ان تعمل على تغيير المغالاة في المظاهر التي لا مبرر لها.

مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان

همسات نفسية – 2045 – علاج الإكتئاب بدون دواء

همسات نفسية – 2045 –
علاج الإكتئاب بدون دواء

يتكرر هذا السؤال، والاجابة عليه نعم الإكتئاب البسيط والمتوسط يمكن أن يعالج بدون دواء وذلك عن طريق العلاج النفسي، والعلاج النفسي (بالكلام) يتطلب حضور المريض لجلسات علاج أسبوعية لمدة ساعة ولفتره تتراوح بين 12 أسبوع إلى 52 أسبوع، حسب شدة الحالة وتجاوب المريض، ومن المؤسف أن الناس لا تلتزم بجلستين أو ثلاثة، ثم تعود للسؤال عن العلاج الدوائي، ويفضل أخذ العلاج الدوائي الذي يمكن أن يتطلب مراجعة مرة في الشهر او عدم الرجوع نهائيا.

مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان

همسات نفسية – 2044 – تعليقات على الطب النفسي

همسات نفسية – 2044 –
تعليقات على الطب النفسي

 

هنا على صفحات الفيسبوك كلما ورد خبر أو مقال أو تعليق عن الطب النفسي وضرورته، هناك ردود جاهزة، من يوافق على الذهاب للطبيب النفسي؟ ومن هو قادر على دفع التكاليف؟ وابحثوا عن الطبيب النفسي ستجدونه مريض ويحتاج من يعالجه!
هذه التعليقات والكثير على شاكلتها لا تفيد أحد، بل تجعل المريض الذي ينوي العلاج يتراجع احياناً، والمريض الخاضع للعلاج يقطع علاجه، وللأسف القلة من الأطباء النفسانيين العرب من لهم صفحات للرد على أسئلة الناس، وهؤلاء القلة يصلهم ازعاج كثير ورغم الجهود التي يبذلونها والردود التي يعطونها لا يسلموا من المشعوذين والمتطاولين.
هل هذه طريقة تطور الشعوب في أي قطاع بالتهجم والعبارات السلبية، دون الأخذ بالاعتبار أن هناك الكثير من المرضى الذين هم بحاجة للتشجيع ولا يجدوه، فإن لم يتمكن المجتمع من مساعدتهم فعلى الأقل لا يؤذيهم.

مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان