همسات نفسية – 1058 – الهيرويين

همسات نفسية – 1058 –
الهيرويين

هو من الأفيونات التي يتم تصنيعها من المورفين المتوفر من نبات الخشخاش، والهيرويين يكون على شكل بودرة بيضاء وتميل للبني أحياناً، ويستعمل الهرويين بالشم والاستنشاق والحقن الوريدي، ومنها تصل للدماغ يجد مستقبلات الأفيونات جاهزة للتفاعل معه، وهو بالأساس مسكن قوي للألم والجرعة الزائدة يمنع مركز التنفس من العمل مما يؤدي لتوقف التنفس والوفاة.
يشعر المتعاطي بالانتعاش والنشوة ولكن سرعان ما يتطور لدية تحمل للهيروين بحيث تزداد الجرعة تدريجياً، وتصل جرعات عالية، ويصبح الهيروين وتأمين الجرعة التالية أهم ما في الحياة، مما يوقع المدمن في مشاكل اسرية واجتماعية وقانونية، ويؤثر الهيرويين على المادة البيضاء في الدماغ وبالتالي يؤثر على قدرة المتعاطي على اتخاذ القرارات وكما يفقد القدرة على تنظيم السلوك وكون الهيرويين يؤخذ بالحقن الوريدي فقد يكون مصدر هام للإصابة بالإيدز والتهاب الكبد (C).
يؤدي الإستعمال الطويل لهذه المادة للمزيد من الالتهابات بما فيها من التهابات تشتمل التهابات القلب، وأمراض الكلى والكبد والرئتين، ويحتوي الهيرويين على شوائب تزيد عن 90% من وزن الهيرويين في الشارع وهذه الشوائب تكون احياناً مواد خطرة وسامة ولا أحد يعرف بها إلا من غشها، وكلما تأخر المتعاطي عن الجرعة، يشعر ببعض المغص والعطس ويسارع لأخذ الجرعة، وعادة ما يحتفظ المدمنون على الهرويين بأنواع أخرى من المهدئات والكحول احتياطاً للانقطاع عن الهيرويين.
لابد من معالجة الانسحاب والاثار السامة، تحت اشراف طبي نفسي متخصص، ويتم بعدها تأهيل المريض للمدة التي يحتاجها وقد تطول المدة إذا كانت مدة الإدمان طويلة.

الدكتور وليد سرحان