همسات نفسية – 1069 – الأرجيلة

همسات نفسية – 1069 –
الأرجيلة

 

بدأ استعمال الأرجيلة في الهند وبلاد الفرس من قرون، والاعتقاد بأن الأرجيلة أقل خطراً من التدخين غير صحيح، بل أنها تتفوق على التدخين في بعض الأضرار، بالإضافة الى أن النفس الواحد قد يعادل ستين سيجارة.
وتعد كمية الدخان المستنشق في ساعة أرجيلة بحوالي 90 ألف س.س مقارنه ب 500 س.س لكل سيجارة.
وبالإضافة لأضرار النيكوتين المعروفة فإن الفحم المستعمل في الأرجيلة ينتج كمية هائلة من أول أكسيد الكربون والمعادن والمواد المسرطنة ولذلك تزداد سرطانات الفم والرئة والمعدة والمريء، كما أن الخصوبة لدى الرجل والمرأة تتأثر مما يعني عدم الانجاب، ويقال إن بعض أنواع المعسل لا تحتوي على التبغ ولكنها تحتوي على كم هائل من المسرطنات، والادعاء أن الانسان مدمن على الأرجيلة ولا يستطيع تركها، فمن يقرر يستطيع، وهي عادة تقضي الناس فيها أوقات الفراغ ولابد أن تستبدل بشيء أخر مفيد لأوقات الفراغ.
الدكتور وليد سرحان