همسات نفسية – 2014 – المسن ومكان اقامته

همسات نفسية – 2014 –
المسن ومكان اقامته

عندما يتقدم الإنسان بالعمر ويفقد شريكة حياته أو تفقد شريك حياتها، وتتدهور الصحة والذاكرة، يصبح المسن بلا مكان ثابت للإقامة في كثير من الأحيان، بل أنه يقضي بضعة أيام في بيت كل من أبنائه، وهذا يعطيه شعور بعدم الاستقرار وكأنه ضيف ثقيل الظل يتم تحمله بضعة أيام ثم يتغير مكان اقامته ليتحمله أخر وهكذا.
ان هذا الأسلوب غير مناسب سواءاً كان المسن بكامل صحته أو كانت المسنة في معاناة مع المرض، فالأفضل والأكثر حفاظاً على كرامة المسن أن يبقى في مكان واحد، وهذا لا يمنع أن يساهم ويشارك كل الأبناء بالاهتمام به أو دعوته لقضاء اليوم معهم، ولكن يعود لينام في مقره الدائم.

الدكتور وليد سرحان