همسات نفسية – 380 – الإكتئاب في فترة الحمل

همسات نفسية – 380 –
الإكتئاب في فترة الحمل

سادت فكرة لعدة عقود أن فترة الحمل هي أفضل فترات حياة المرأة استقراراً من الناحية النفسية، ولكن في العقد الأخير تبين عدم دقة هذه المعلومة، وأن الحوامل يعانين من مشاكل نفسية متعددة، ومن أهمها القلق والإكتئاب النفسي.
هناك نسبة تتراوح بين 10 – 20 % من النساء يعانين من الإكتئاب النفسي أثناء الحمل، وخصوصاً من عانين من الإكتئاب سابقاً، ولديهم الاستعداد للاكتئاب.
وأعراض الإكتئاب في الحمل لا تختلف عن أعراضه المعروفه عموماً من هبوط في المزاج والمعنويات، والبكاء والحزن، والأفكار السوداوية المتشائمة وتمني الموت والتفكير بالإنتحار، وعدم النشاط وقلة الشهيه للطعام وقلة النوم وفقدان الوزن بدل زيادته المطلوبة في الحمل، ويتأثر الحمل لأن السيدة المكتئبة لا تهتم بنفسها ولا بحملها ولا تتبع إرشادات الطبيب ، وقد يؤدي الإكتئاب للإجهاض أو الولادة المبكرة وصغر حجم الجنين.
والفكرة الثانيه التي مازالت سائدة أن الحامل لايمكن أن تتعالج للإكتئاب لأن العلاج يؤذي الجنين، وهذه الفكرة غير صحيحة، فالعلاج في هذه الحالة قد يعمل على أن يكون الجنين والأم بحالة أفضل، والعلاج قد يكون نفسي بالكلام على الاسلوب المعرفي السلوكي, وقد يكون بمضادات الإكتئاب، أو بكليهما معاً، والطبيب النفسي الخبير قادر على اختيار الأدوية المناسبة للحامل، ومتابعة العلاج ومنع أي انتكاسة بعد الولادة، فإكتئاب الحمل قد يتبعه اكتئاب النفاس، ومدة العلاج المطلوبة سنة على الأقل بعد الشفاء يستمر فيها مضاد الإكتئاب لمنع الانتكاس.
تختلط بعض أعراض الإكتئاب مع أعراض الحمل خصوصاً عند المرأة الحامل للمرة الأولى،ولكن الفرق يصبح واضح، أن الإكتئاب يجعل مزاج المرأه سيء في الفترة الصباحية وأقل في الفترة المسائية، وأنها تكون منزعجه حتى لو كانت بلا أعراض غثيان وإرهاق، وكما أن أعراض الحمل تتحسن مع مرور الوقت وتتغير, ولكن أعراض الإكتئاب لا تتحسن بدون علاج وقد تسوء.
ولا بد من الإشارة أن 2% من المواليد بشكل عام قد يعانوا من تشوهات خلقية، وأن هذه النسبة قد تزيد عند من تعاني من إكتئاب لم يعالج، وأن مضادات الإكتئاب المناسبة لا ترفع هذه النسبة ولكنها لا تلغيها، فإن إكتئاب الحمل مثل غيره المشاكل التي تعاني منها الحوامل كالسكري وارتفاع الضغط لابد من معالجته من قبل الطبيب المختص، وليس هناك صلاحية لأي أحد ان يحرم الحامل من العلاج.

مستشار الطب النفسي
الدكتور وليد سرحان